29 ديسمبر 2022

معاناة التركمان الشيعة في العراق مستمرة رغم مرور عقد تقريبا على هجوم داعش

العراق/أمن

كانت زهراء وهو الاسم المستعار الذي اختاره موقع أمواج.ميديا للفتاة التركمانية التي لم تكن قد تجاوزت الـ 17 عامًا عندما اختطفها تنظيم الدولة الإسلامية داعش مع أفراد آخرين من عائلتها. تنحدر زهراء من مدينة تلعفر في شمال محافظة نينوى، وهي من تركمان العراق الذين يمثلون أقلية عانت بشدة في ظل تنظيم الدولة الإسلامية لكن تم تجاهل معاناتهم في معظم الأحيان.

هناك ما يقدر بـ 2.5 مليون إلى 3 ملايين تركماني في العراق، ما يجعلهم ثالث أكبر مكوّن إثني بعد العرب والأكراد. وهم يتوزعون بالتساوي بين السنّة والشيعة ويقيمون بشكل رئيسي في شمال البلاد، وتعتبر تلعفر أبرز مناطق تجمع التركمان. ويتأثر معظم أفراد المجتمع التركماني بالعادات والتراث واللغة والتقاليد الخاصة بالشعوب التركية الأخرى.

عندما سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات شاسعة من الأراضي العراقية في عام 2014، استهدف الأقليات الدينية مثل الإيزيديين والمسيحيين، وقتل الآلاف واختطف آخرين...

قم بالتسجيل بقيمة مجاني لمتابعة القراءة.

يساعدنا التسجيل على توفير تغطية متميزة لأهم القضايا في المنطقة.

سامان داوود
سامان داوود
سامان داوود صحفي عراقي يغطي قضايا الأقليات والسياسة وحقوق الإنسان في العراق والشرق الأوسط. ساهم في ... سيرة كاملة
Englishإنجليزي
Englishإنجليزي
فارسیفارسي
فارسیفارسي