3 مارس 2021

إمرأة مثيرة للجدل تواجه الجمهورية الإسلامية من الداخل

إيران/سياسة

فائزة هاشمي رفسنجاني هي الإبنة الثالثة وربما الأكثر إثارة للجدل بين أبناء الرئيس الإيراني الراحل السابق  أكبر هاشمي رفسنجاني(1989-1997). فعلى الرغم من أنها نشأت في أسرة متدينة، إلا أن نظرة على تاريخها السياسي السابق تظهر أنها لا تخشى تجاوز الخطوط الحمراء للجمهورية الإسلامية. ففي الواقع، بعد عقود من النضال والاعتقال من حين لآخر، يبدو أنها تتجه اليوم لتصبح معارضة جادة محتملة للمؤسسة الحاكمة.

وفي الآونة الأخيرة، أثارت أكثر أفراد عائلة رفسنجاني إثارةً للخلاف الجدل بسبب ملاحظاتها بشأن النتيجة النهائية للانتخابات الرئاسية الأميركية. ففي مقابلة مع موقع إخباري إيراني في 9 يناير/كانون الثاني2021، صرحت هاشمي:"لو كنت أميركية، لما كنت سأصوت لدونالد ترامب، لكن كإيرانية، تمنيت له الفوز...

قم بالتسجيل بقيمة مجاني لمتابعة القراءة.

يساعدنا التسجيل على توفير تغطية متميزة لأهم القضايا في المنطقة.

سعيد جعفري
سعيد جعفري
سعيد جعفري محلل في شؤون الشرق الأوسط ، كتب للعديد من الوسائل الإعلامية بما في ذلك ... سيرة كاملة
Englishإنجليزي
Englishإنجليزي
فارسیفارسي
فارسیفارسي