25 أكتوبر 2022

كردستان العراق ساحة للطائرات المسيرة الإيرانية والتركية

العراق/أمن

تحولت كردستان العراق في الأشهر الماضية على نحو متزايد إلى ساحة لدول المنطقة التي تتطلع إلى تصفية حساباتها مع المعارضين المنفيين. ولم تعد الهجمات الإيرانية والتركية تقتصر على استهداف المناطق الحدودية بالمدفعية والصواريخ والقذائف لاجتثاث الجماعات المتمردة. فتوسعت الضربات في سماء إقليم كردستان من خلال الطائرات المسيرة التي يبدو أنها أصبحت الوسيلة المفضلة لإيران وتركيا لتصفية المعارضين بتكلفة منخفضة مع القدرة على التهرب من المسؤولية عن كل ما ينتج عن ذلك من أضرار جانبية.

ولعل ما ساهم في هذه الفوضى غياب وجود أنظمة دفاع جوي قادرة على ردع الطائرات المسيرة في المنطقة شبه المستقلة التي لطالما كانت ملاذًا آمنًا للكثير من المنشقين واللاجئين السياسيين.

وأثار تصاعد وتيرة استخدام الطائرات المسيرة مؤخرًا القلق والخوف بين السكان المحليين الذين باتوا يتخوفون من أن تؤثر على مستقبل كردستان العراق. وفي وقت سابق من هذا الشهر، ذهب رزكار محمد، عضو برلمان إقليم كردستان، إلى حد القول إنه ...

قم بالتسجيل بقيمة مجاني لمتابعة القراءة.

يساعدنا التسجيل على توفير تغطية متميزة لأهم القضايا في المنطقة.

مراسل ميداني
مراسل ميداني
يتعمد موقع أمواج. ميديا أحيانًا حجب الأسماء الحقيقية لمساهميه بهدف حمايتهم. من الممكن أن يكون مساهمون ... سيرة كاملة
Englishإنجليزي
Englishإنجليزي
فارسیفارسي
فارسیفارسي