28 يونيو 2021

باكستان تقود هجومًا ناعمًا في غرب آسيا

شبه الجزيرة/دبلوماسية

تعمل إسلام أباد على إحياء التحالفات القديمة وبناء علاقات جديدة في محاولة منها لاستعادة أهميتها في غرب آسيا. فالغنى الذي تتمتع به هذه المنطقة بالنفط والغاز الطبيعي، حولها إلى منطقة حيوية لأمن الطاقة في باكستان. واكتسبت هذه المنطقة اليوم أهمية أكبر بسبب سياسة إسلام أباد الجديدة المتمثلة في مفهوم "الجغرافيا الاقتصادية على حساب الجغرافيا السياسية".

وكما أوضح وزير الخارجية سيد محمود قريشي مرارًا وتكرارًا في الأشهر الماضية، فإن "نموذج الأمن الاقتصادي الجديد لباكستان له ثلاث ركائز أساسية: السلام، والشراكات الإنمائية والتواصل". وفي محاولة منه لتوسيع نفوذ إسلام أباد، أمضى قريشي بعض الأشهر الحافلة بالسفرات المكوكية في المنطقة، على أمل إحياء العلاقات التي تدهورت بسبب رفض باكستان الانخراط في عدد من النزاعات الإقليمية التي من بينها الحرب...

قم بالتسجيل بقيمة مجاني لمتابعة القراءة.

يساعدنا التسجيل على توفير تغطية متميزة لأهم القضايا في المنطقة.

سابينا صديقي
سابينا صديقي
سابينا صديقي صحفية باكستانية مختصة بالشؤون الخارجية وهي حائزة على شهادة في القانون الدولي. تركز صديقي ... سيرة كاملة
Englishإنجليزي
Englishإنجليزي
فارسیفارسي
فارسیفارسي