12 مارس 2021

هل يستطيع الرئيس بايدن المساعدة في إنهاء الحرب في اليمن؟

شبه الجزيرة/أمن

في 4 فبراير/شباط، أعلن الرئيس جو بايدن وقف الدّعم الأميركي لعمليات التحالف بقيادة السعودية في اليمن. وتأتي هذه الخطوة كواحدة من المحاولات لإنهاء الحرب المستمرة منذ ست سنوات، والتي تقول الأمم المتحدة إنها تسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

ومع ذلك، من الصعب أن يسفر قرار الولايات المتحدة بمفرده عن نتائج مهمة فيما يتعلق بإنهاء القتال على الأرض. وذلك بسبب مصلحة عدة جهات  في استمرار الصراع وبشكل مستقل عن موقف واشنطن.

إن التحول المحدود  في سياسة الولايات المتحدة تجاه اليمن يشكل عائقًا أمام الوصول إلى السلام. وعلى الرغم من تصريحات بايدن، فإن الحفاظ على علاقة ودية مع المملكة العربية السعودية يظل أمرًا أساسيًا لإدارته لضمان المصالح السياسية والاقتصادية للولايات المتحدة في المنطقة. ولا يزال من غير الواضح إلى أي مدى سوف يسعى البيت الأبيض للضغط على الرياض لإنهاء التدخل العسكري في اليمن...

قم بالتسجيل بقيمة مجاني لمتابعة القراءة.

يساعدنا التسجيل على توفير تغطية متميزة لأهم القضايا في المنطقة.

ياسمينة الملا
ياسمينة الملا
ياسمينة ملا، صحافية حرة، تعمل في الكويت، غطت قضايا سياسية واجتماعية في الخليج. نشرت مقالاتها في ... سيرة كاملة
Englishإنجليزي
Englishإنجليزي
فارسیفارسي
فارسیفارسي