17 يناير 2024

لماذا لن تنضم تركيا إلى الصدام الأميركي مع الحوثيين؟

شبه الجزيرة/أمن

حرصًا منها على تجنب التورط في الصراعات الإقليمية، امتنعت تركيا عن الانضمام إلى التحالف البحري الجديد الذي تقوده الولايات المتحدة في البحر الأحمر. وتم تشكيل المهمة البحرية الشهر الماضي لحماية الشحن في مواجهة الهجمات التي تقودها حركة أنصار الله اليمنية، المعروفة باسم الحوثيين، على السفن المرتبطة بإسرائيل. ومن غير المرجح أن تشارك أنقرة في المبادرة فهي فضلت بدلًا من ذلك تحقيق التوازن في علاقاتها مع مختلف نظرائها. وتخشى تركيا أيضًا من الانضمام إلى كتلة مؤيدة أو مناهضة للحوثيين بشكل صريح، وأيضًا من التخلي عن موقفها المؤيد للفلسطينيين.

تحالف بحري جديد

أثرت أسابيع من الهجمات على السفن المرتبطة بإسرائيل، يقول الحوثيون إنهم قاموا بها لفرض وقف إطلاق النار في غزة، بالفعل على الأمن الإقليمي والتجارة العالمية. وشنّت الجماعة اليمنية نحو 30 هجومًا في البحر الأحمر ومضيق باب المندب الاستراتيجي منذ أكتوبر/تشرين الأول 2023، ما دفع بعض شركات الشحن الرائدة في العالم إلى تعديل مساراتها. ويعد البحر الأحمر أكثر ممرات الشحن ازدحامًا في العالم بنقل السلع الاستهلاكية والطاقة. ويمر ما يقرب من 12 بالمئة من التجارة العالمية عبر الممر المائي على الساحل الغربي لليمن، وهو ما يمثل ما قيمته نحو تريليون دولار أميركي من البضائع سنويًا.

قم بالتسجيل بقيمة مجاني لمتابعة القراءة.

يساعدنا التسجيل على توفير تغطية متميزة لأهم القضايا في المنطقة.

محمد آلاجا
محمد آلاجا
محمد آلاجا
محمدآلاجا باحث أكاديمي يركز على العراق والسياسة الكردية الإقليمية والميليشيات الشيعية في الشرق الأوسط. يعمل حاليًا ... سيرة كاملة
Englishإنجليزي
Englishإنجليزي
فارسیفارسي
فارسیفارسي