14 ديسمبر 2021

هل ستعيد آليات المقايضة بين إيران وباكستان التجارة إلى مسارها الصحيح؟

إيران/اقتصاد

أبرمت إيران وباكستان مؤخرًا اتفاقية تجارة مقايضة خلال اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة في طهران. ويبدو أن اتفاق 6 نوفمبر/ تشرين الثاني مصمم لإحياء التجارة الثنائية من خلال تجنب العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران، التي أثرت بشكل خاص على التجارة على مدى العقد الماضي.

وكانت باكستان ثامن أكبر شريك تجاري لإيران بين عامَي 2008 و2009، قبل تكثيف كل من الأمم المتحدة والولايات المتحدة العقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي. لكن التجارة الثنائية التي بلغت 1.3 مليار دولار أميركي في ذلك الوقت لم تصمد أمام التأثير السلبي للعقوبات. ولعكس هذا المسار، أبدى وزير التجارة الباكستاني صويلح فاروقي تفاؤلًا بأن آلية المقايضة الجديدة ستحل ما يكفي من العقبات لزيادة التجارة السنوية مع إيران إلى ما يقرب من 5 مليارات دولار بحلول العام 2023.

أعلن وزير الصناعة والتعدين والتجارة الإيراني رضا فاطمي أمين في 6 نوفمبر/تشرين الثاني أنه سيتم استيعاب كل الشركات الباكستانية وقال:"مع الإجراءات المتخذة، ستتمّ إزالة جميع الحواجز القائمة في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة...

قم بالتسجيل بقيمة مجاني لمتابعة القراءة.

يساعدنا التسجيل على توفير تغطية متميزة لأهم القضايا في المنطقة.

سابينا صديقي
سابينا صديقي
سابينا صديقي صحفية باكستانية مختصة بالشؤون الخارجية وهي حائزة على شهادة في القانون الدولي. تركز صديقي ... سيرة كاملة
Englishإنجليزي
Englishإنجليزي
فارسیفارسي
فارسیفارسي