13 ديسمبر 2022

كأس العالم يفضح الانقسام بين الجماهير العربية وحكوماتها حول التطبيع مع إسرائيل

شبه الجزيرة/مجتمع

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا الشهر الماضي عن تسيير رحلات مباشرة من تل أبيب إلى الدوحة طوال فترة كأس العالم 2022 لتسهيل حضور الجماهير الإسرائيلية والفلسطينية هذا الحدث. ولا يجمع بين قطر وإسرائيل علاقات رسمية ولم تحصل هذه الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين من قبل. وعلق المسؤول بوزارة الخارجية الإسرائيلية، ليئور هايات، على أولى هذه الرحلات بقوله إن "التاريخ قد صنع". وفسر الكثيرون هذا التصريح على أنه علامة أخرى على الاتجاه العام للعالم العربي نحو التطبيع مع تل أبيب.

لكن الأحداث التي جرت في كأس العالم أثبتت أن الأمنيات الإسرائيلية لا تزال بعيدة التحقق وأن مجرد تسيير رحلات جوية بين البلدين لا يعني أن حقبة جديدة من القبول العربي لإسرائيل قد بدأت. وقاطع مشجعو كرة القدم من الدول العربية وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال البطولة، فيما امتلأت الأماكن العامة في قطر برموز التضامن مع الفلسطينيين. كما قاطع مشجعون البث وراحوا يطلقون هتافات مؤيدة للفلسطينيين ويلوحون بالأعلام الفلسطينية، وجرت حوارات متوترة واجه فيها العرب الصحفيين الإسرائيليين خارج الملاعب.

مثل هذه المواجهات والدلالات على المشاعر العربية المؤيدة للفلسطينيين هي جرس إنذار للكثير من المراقبين، بمن فيهم صناع السياسة في إسرائيل والولايات المتحدة...

قم بالتسجيل بقيمة مجاني لمتابعة القراءة.

يساعدنا التسجيل على توفير تغطية متميزة لأهم القضايا في المنطقة.

جورجيو كافيرو
جورجيو كافيرو
جورجيو كافيرو هو الرئيس التنفيذي لشركة تحليلات الخليج (GulfStateAnalyt@) وهي شركة استشارية لتحليل المخاطر الجيوسياسية، ومقرها ... سيرة كاملة
Englishإنجليزي
Englishإنجليزي
فارسیفارسي
فارسیفارسي