31 أكتوبر 2022

كبار المسؤولين الإيرانيين يحثون على إقامة حوار وطني وسط تهديدات بحملة قمع

إيران/مجتمع

الخبر: مع استمرار الاحتجاجات في إيران، بدأ كبار المسؤولين يتحدثون عن إجراء حوار وتنفيذ إصلاحات لكنهم حذروا في الوقت نفسه من أن حملة قمع ضد الاضطرابات المستمرة سوف تتصاعد. وفي غضون ذلك، أصدر أكبر جهازين للاستخبارات في إيران لأول مرة بيانًا مشتركًا اتهما فيه صحفيتين بالخضوع "للتدريب" على يد قوى أجنبية. وقد لاقى البيان إدانة من نقابة الصحفيين ووسائل الإعلام البارزة المؤيدة للإصلاح.

التغطية: دخلت الاحتجاجات أسبوعها السابع، وكانت اندلعت بسبب وفاة مهسا أميني في 16 سبتمبر/أيلول وهي شابة إيرانية توفيت خلال احتجازها لدى شرطة الأخلاق.

وعلّق كل من الرئيس المحافظ إبراهيم رئيسي ورئيس البرلمان محمد باقر قاليباف على الاضطرابات باقتراح إقامة حوار وتنفيذ إصلاحات لتلبية مطالب المحتجين.

  • صرح رئيسي في 30 أكتوبر/تشرين الأول فقال إن الجامعات هي "المكان الأفضل" لإجراء حوار حول وجهات النظر المتعارضة وإن كان ذلك مشروطًا بـ"فهم مناسب للقضايا".

  • في اليوم نفسه، قال رئيس مجلس النواب قاليباف إن "الأعمال الإرهابية التي يرتكبها أعداء إيران لا ينبغي أن تكون ذريعة لتجاهل مجموعة من الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالإصلاحات".

  • وعنى قاليباف بـ "الأعمال الإرهابية"...

قم بالتسجيل بقيمة مجاني لمتابعة القراءة.

يساعدنا التسجيل على توفير تغطية متميزة لأهم القضايا في المنطقة.

فريق امواج.ميديا
فريق امواج.ميديا
يقوم فريقنا بكتابة مقالات أمواج. ميديا. ... سيرة كاملة
Englishإنجليزي
Englishإنجليزي
فارسیفارسي
فارسیفارسي